تخطي

 د.خالد عمارة يكتب: كسور العظام فى كبار السن.. الوقاية والعلاج


د.خالد عمارة يكتب: كسور العظام فى كبار السن.. الوقاية والعلاج
كبار السن لفظ يطلق فى بلادنا على من هم فوق سن الستين عاما من العمر، وفى هذه المرحلة يكون هناك عدة عوامل ترفع من احتمال حدوث كسور، ومنها هشاشة العظام وضعف العضلات والحالة الصحية العامة من أمراض مصاحبة مثل السكر وارتفاع أو انخفاض ضغط الدم.

وهذه الأمراض المصاحبة ترفع من احتمال السقوط أو فقدان الوعى أو التعثر فمثلا فى حالة عدم انتظام الضغط قد يصاب المريض بدوخة أو دوار أو فقدان للوعى ينتج عنه السقوط المفاجئ وأيضا فى مرض السكر قد يصاحبه ما يسمى التهاب الأعصاب الطرفية وهو نتيجة عدم ضبط السكر لفترات طويلة.

والتهاب الأعصاب الطرفية ينتج عنه عدم الإحساس بالأطراف أو الإحساس غير السليم فضلا عن عدم التحكم الجيد فى العضلات والأوعية الدموية بالأطراف. ومن أكثر الكسور الشائعة فى هذه الحالات كسور الفخذ والرسغ والكاحل والقدم والكتف، فضلا عن كسور العمود الفقرى والحوض، ويجب على المريض وأهله اتباع تعليمات بسيطة لمنع حدوث هذه الكسور أو تقليل فرصة حدوثها.

أولا: يجب الحفاظ على الصحة العامة بمتابعة السكر والضغط والكشف الدورى كل 6 أشهر واستعمال الأدوية بانتظام تحت اشراف طبيب باطنى لمنع حدوث أى مضاعفات من الضغط أو السكر.
ثانيا: المشى بانتظام نصف ساعة يوميا يرفع من قدرة العضلات وقوة العظام ويؤخر من تطور هشاشة العظام.
ثالثا: عمل مقياس لهشاشة العظام كل سنتين أو 3 سنوات لتقييم كثافة العظام وعلاج أى هشاشة فى بدايتها قبل ان تتطور إلى كسر.
رابعا: هناك العديد من التمارين التى يمكن تعلمها بمساعدة الطب الطبيعى والتأهيل والأمراض الروماتيزمية لتحسين قدرة الجسم على التوازن وعدم السقوط.
خامسا: تقليل الوزن فى حالات السمنة المفرطة.
سادسا: إزالة أى عوائق فى المنزل قد تتسبب فى سقوط المريض أو التزحلق مثل السجاد الصغير كما يجب الحذر من ترك مياه على الأرض قد تتسبب فى التزحلق، ويفضل أن يمشى المريض حافيا فى المنزل لتفادى التعثر أو عدم الإحساس بالأرض جيدا.

أما فى حالة حدوث كسور فيجب علاجها جراحيا فى أغلب الحالات لتفادى الرقاد بالسرير لفترات طويلة وما يصاحبه من مضاعفات مثل الجلطات وقرح الفراش ومشاكل التنفس.. إلخ، وهذه الجراحة ليست عاجلة المهم أن تتم فى مكان تتوفر به إمكانيات سليمة من تعقيم جيد وتخدير بمستوى مناسب لأن أغلب هؤلاء المرضى يحتاجون إلى رعاية خاصة لتفادى المضاعفات بسبب نقص مناعتهم وكبر سنهم ونقصان قدرة الالتئام عن الإنسان فى مراحل الشباب.

ونسبة نجاح العلاج الجراحى عالية بشرط أن تتم بالمواصفات التى شرحناها وأن تتوفر الخبرة الكافية لدى الطبيب المعالج لهذه الحالات وهناك أنواع خاصة من الشرائح والمسامير والمفاصل تكون مخصصة لهؤلاء المرضى وتكون مناسبة للتثبيت فى وجود هشاشة العظام.

الاحد 21 سبتمبر 2014 الساعة 9:52 ص | المشاهدات : 610