تخطي

 حتى لا يصبح عدوانيا.. 5 نصائح للتعامل مع الطفل بعد غياب الأب


حتى لا يصبح عدوانيا.. 5 نصائح للتعامل مع الطفل بعد غياب الأب
تعد الأسرة هى العمود الأساسى فى تنشئة الأطفال وتساهم بشكل كبير فى تكوين شخصيتهم فقد تخلق منهم أشخاصاً إيجابيين، وقد تخلق منهم فى ظروف أخرى أشخاصاً سلبيين، ولكن عند فقدان أحد عمدان المنزل أى الأب أو الأم يتأثر الأطفال بشكل كبير. وفى هذا السياق تقول سهام حسن الأخصائية النفسية، إن الأسرة هى أحد أهم أسباب نجاح الأطفال فى المستقبل، ولكننا سنتحدث عن غياب أحد أهم الأشخاص المؤثرين فى المنزل وهو "الأب". وتتابع، أنه فى غياب أو موت "الأب" يتأثر الطفل تأثيراً سلبيا وخاصة فى السنوات الأولى من الوفاة، نتيجة الضغط عليه أو الخوف الزائد من قبل العائلة، أو عصبية الأم نتيجة لمرورها بالعديد من الضغوط فى الحياة. وتضيف الأخصائية النفسية، أن غياب "الأب" وشعور الطفل بالاحتياج له واحتياجه أيضا للشعور بالأمان من قبل "الأب"، يخلق منه شخصيا عدوانيا وخاصة تجاه أقرانه، وقد يصل الأمر إلى إصابته ببعض السلوكيات الضارة مثل قضم الأظافر، العدوانية، الفوضى، العناد، الكذب، التبول اللاإرادى. وتنصح سهام، بالتعامل بحرص مع الأطفال فى تلك الظروف وذلك من خلال تلك النصائح: 1- تخصيص وقت كافٍ لرعاية شئون طفلك ليغطى غياب "الأب" وفى حالة عدم استطاعتك تخصيص هذا الوقت عليك الاستقالة من عملك إن كنتى مرتبطة بوظيفة لأن ذلك لمصلحة مستقبل طفلك. 2- إن كان باستطاعتك العيش مع طفلك فى بيت مستقل بعيدا عن تدخل أهل الوالد بعد الوفاة فهذا أمر محمود، لأن تدخل الأقارب فى تربية طفلك قد يكون سبباً فى ظهور سلوكيات سيئة كثيرة وحتى يشعر طفلك بمصدر واحد للضبط والتحكم. 3- أن تهتمى بشئون طفلك بجميع جوانبها خاصة العاطفية وإغراقه بالحب والحنان ولكن باعتدال حتى لا تحدث نتيجة عكسية ويصبح طفلا مدللا غير مسئول. 4- تأكدى أن الغضب لا ينتج سوى السلوك العدوانى عند الطفل فالطفل ليس لديه أى ذنب فى مشاكلك مع زوجك ومن حقه أن يعيش حياة مستقرة بعيدا عن المشاكل. 5- أوجدى لطفلك أنشطة كقراءة القصص والرسم والرياضة لأن هذه المشاركة تمنحه سعادة غامرة وتفرغ طاقته السلبية. 6- نظمى زيارات لك ولطفلك للعائلة على أن تكون قصيرة قدر الإمكان وهى بهدف التواصل وصلة الرحم فقط.

الاثنين 12 يناير 2015 الساعة 6:44 ص | المشاهدات : 608