تخطي

  سرطان الفم القاتل الصامت


 سرطان الفم القاتل الصامت
يتجه غالبية المرضى الى اطباء الاسنان لعلاج تسوسات اسنانهم او الحفاظ على بياضها وجمالها متجاهلين الدور الأكبر لطبيب الأسنان في انقاذ حياتهم والكشف المبكر عن عدد من الأمراض الخطيرة أهمها سرطان الفم  
الذي يعد ثامن اكثر انواع الأورام الخبيثة انتشاراً .
تجدر الاشارة الى أن طبيب الاسنان هو الطبيب الذي تتاح له الفرصة للكشف عن هذا النمط من الأورام الخبيثة في مراحله الأولية وبدء العلاج المبكر لانقاذ حياة المريض خاصة وأن سرطان الفم من أكثر انواع الأورام الخبيثة صعوبة في العلاج

من الصعب جدا ان ينجو المريض من سرطان الفم وخاصة في الحالات المتقدمة منه ولكن ولحسن الحظ يتميز هذا النوع من الاورام بامكانية الوقاية منه اذ تحتاج الالتهابات أو القروح الفموية الى فترة زمنية لحدوث تحول الى خلايا ورمية كما ذكرت رابطة سرطان الفم الاميركية ان اكتشاف هذه المشكلات مبكرا هو مفتاح للوقاية من سرطان الفم القاتل .

تبدأ خطوات الوقاية من سرطان الفم بالزيارات المنتظمة لطبيب الاسنان ولا يتوقف الأمر عند ذلك اذ يُوصى بمراجعة الطبيب الفورية اذا ظهرت الأعراض التالية :
ـ صعوبة لا مبرر لها في المضغ أو البلع .
ـ النزيف الفموى من بثور غير ملتئمة .
ـ ألم أو تنميل داخل الفم .
ـ ظهور كتلة متورمة صلبة أو غير صلبة في أحد الوجنتين .
ـ تغير في الصوت غير مرتبط  بالحساسية او البرد أو الانفلونزا.
ـ صعوبة في تحريك الفك او اللسان.
ـ عدم اطباق الاسنان عند احكام اغلاق الفم او قضم الطعام.


قد يحول طبيب الأسنان المريض لأخصائي الانف والاذن والحنجرة، او الرقبة والرأس بصفة عامة في حال ارتباط الأعراض بحالات مرضية اخرى بعيدة عن الفم والأسنان , أما في حال تيقن الطبيب من اصابة المريض فيعمل على أخذ عينات نسيجية من المناطق المشتبه بها وتحليلها مخبرياً لتأكيد التشخيص وبدء العلاج مباشرة .
استناداً الى مقولة "  الوقاية خير من قنطار علاج "  يُوصى باتباع عدد من الاجراءات الوقائية التي تُقلل فرصة الاصابة بسرطان الفم ومنها :  
ـ تنظيف الاسنان بالفرشاة والخيط بشكل يومي و منتظم .
ـ تجنب التدخين اذ أثبتت الدراسات ان 75% من حالات سرطان الفم مرتبطة بالتدخين على اختلاف اشكاله .
ـ تجنب الافراط في شرب الكحول .

الاربعاء 21 اغسطس 2013 الساعة 10:37 ص | المشاهدات : 1610