تخطي

 العوامل النفسية تؤثر على علاج آلام الظهر بالإبر الصينية


العوامل النفسية تؤثر على علاج آلام الظهر بالإبر الصينية
إن كنت لا تعتقد بفعالية العلاج فإنك بالفعل لن تستفيد منه بالقدر الكافى، وهذا ما وجده الباحثون فى دراسة بريطانية عن مدى فعالية الإبر الصينية فى علاج آلام الظهر. العوامل النفسية تؤثر فى كفاءة الإبر الصينية.. كانت منظمة الصحة العالمية WHO قد أعلنت سابقا فعالية الإبر الصينية كعلاج مساعد فى 28 من الحالات الطبية منها آلام أسفل الظهر وحساسية الجيوب الأنفية، والاكتئاب، والصداع، وارتفاع ضغط الدم، والسكتة الدماغية، لكن وفقا لموقع ميديكال نيوز توداى فإن الدراسة الجديدة تكشف أن العوامل النفسية تؤثر كثيرا فى فعالية هذا العلاج. قاد الدراسة بروفيسورة فيليستى بيشوب أستاذة الأمراض النفسية فى جامعة ساوثهامبتون، والتى تقول إن الأفراد الذين توقعوا أقل عن النتائج المرجوة، كانت نتائجهم أقل. 4 مراحل من الدراسة لمعرفة كفاء الإبر الصينية.. شملت الدراسة 485 من الأفراد الذين يتلقون العلاج بالإبر الصينية لآلام أسفل الظهر، وتم مشاركتهم فى استبيانات تقيس العوامل النفسية المرتبطة بالعلاج وذلك على 4 مراحل مختلفة: قبل بدء العلاج، وبعد أسبوعين و3 أشهر و6 أشهر من العلاج. النظر بإيجابية إلى العلاج يزيد فعاليته.. وفى ثلثى الحالات تقريبا أثرت العوامل النفسية فى مدى فعالية العلاج، حيث إن المرضى الذين نظروا إلى مرضهم وإمكانية علاجه بالإبر الصينية بصورة أكثر إيجابية كانت نتائجهم أفضل بكثير من الباقين.

الاربعاء 18 فبراير 2015 الساعة 7:23 ص | المشاهدات : 596