تخطي

 الشعير والكتان والخردل تخفض الكوليسترول وتنظم السكر


الشعير والكتان والخردل تخفض الكوليسترول وتنظم السكر
أثبتت دراسة ان الشعير والخردل والكتان من العوامل المؤثرة على خفض الكوليسترول وتقليل مخاطر الإصابة بتصلب الشرايين والأنواع المختلفة من الأورام السرطانية وتنظيم مستوى السكر في الدم وتنظيم ضغط الدم.
جاء ذلك فيم الدراسة التى قامت بها الدكتورة وفاء كامل بهجت تحت عنوان"الإستفاده من بعض الأغذية الوظيفية فى خفض ليبيدات الدم" والتي نالت عنها جائزة أحسن رسالة دكتوراة عن شعبة الصناعات الغذائية والتغذية من المركز القومي للبحوث تحت إشراف كل من ا.د. محمد عبد الجليل خورشيد استاذ الالبان المتفرغ و ا.د. ميرفت ابراهيم فوده استاذ الألبان شعبة بحوث الصناعات الغذائية والتغذية بالمركز القومي للبحوث.
وتم في الدراسة إلقاء الضوء على العديد من المصادر النباتية التقليدية ومنها الشعير العاري والخردل والكتان والتي لم تعطي الأهمية المناسبة برغم غناها بالعديد من المواد الغذائية مثل (الألياف الغذائية- البروتينات- الأحماض الدهنية مثل حمض اللينولينيك (اوميجا 3) ، حمض اللينوليك (اوميجا 6)- البيتا جلوكان- اللجنان- السكريات العديده- المركبات المضادة للأكسدة وغيرها من المصادر الهامة) وتعد هذه المصادر أحد العوامل المؤثرة على خفض الكوليسترول وتقليل مخاطر الإصابة بتصلب الشرايين والأنواع المختلفة من الأورام السرطانية وتنظيم مستوى السكر في الدم وتنظيم ضغط الدم.
وقالت الدكتورة وفاء بهجت لمحررة أخبار مصر إن العديد من الدراسات أثبتت الدور الفعال لتلك المواد في تحسين الحالة الحيوية والصحية للانسان؛ فمثلا كل من اوميجا-3 و اوميجا-6 تعد من الزيوت المهمة للقلب والشرايين والتي لها الخاصية المضادة للألتهابات عموما في الجسم، كما انها تعمل على إنتاج الطاقة ولها قدرة التحكم في النمو والحيوية والحالة العقلية وانتاج كرات الدم الحمراء وفي تركيب الغشاء الخلوي لكافة خلايا الجسم بدون استثناء.
واضافت ان من وظائف اوميجا-3 و اوميجا-6 استعادة النشاط إلى الجسم بعد الإجهاد والتعب كما تساعد هذه الأحماض على تخفيض الكوليسترول الموجود في الدم لأنها تنقله للأنسجة للاستفادة منه بدلا من أن يبقى مرتفعا في الدم.
وقالت: "نظرا لذلك فقد اهتمت الدراسة بايضاح مدى اهمية هذه النباتات وامكانية استخدامها في العديد من الاغذية الهامة وزيادة وعي المستهلكين فيما يتعلق بالصحة ودور الغذاء في تحسين نمط الحياة ومجاراة التطور المستمر في الأغذية الوظيفية بما يتوافق مع التطور العلمي والصناعي".
وأوضحت أنه من خلال هذه الدراسة تم إنتاج بعض الأغذية الوظيفية (بسكويت - جبن مشابه للجبن القريش) مدعم ببعض المصادر النباتية المختلفة مثل مطحون الحبة الكاملة للشعير العاري ومطحون البذرة الكاملة لكل من الكتان والخردل (المسترد) بالإضافة إلى زيت بذرة الكتان وتمت دراسة التاثير الصحي لهذه المنتجات وخاصة في خفض ليبيدات الدم وبالتالي تقليل العوامل التي تؤدى إلى الإصابة بامراض القلب وتصلب الشرايين وذلك تطبيقا على حيوانات التجارب.
وقالت: "لقد اكدت النتائج ارتفاع نسبه البروتين فى كل من الخردل والكتان يليهم كما أكدت الدراسة إن اضافة هذه المنتجات النباتية إلى كل من الجبن والبسكويت أدى إلى رفع قيمتها الغذائيه وزياده محتواها من الاحماض الدهنيه (اوميجا-3)".
وأضافت أنه من خلال الدراسة البيولوجية على حيوانات التجارب تم تسجيل أعلى مستوى لانخفاض الكوليستيرول في الدم في مجموعة الفئران التي تغذت على المنتج المدعم بزيت بذرة الكتان 62.7 %، يليه المنتج المدعم بالشعير والكتان والخردل وكان أعلى معدل لانخفاض مستوى الدهون الثلاثية في سيرم الدم لمجموعة الفئران التي تغذت على المنتج المدعم بزيت الكتان 44.3 %. وسجلت المجموعة التي تناولت المنتج المدعم بزيت بذرة الكتان أقصى انخفاض للبروتينات منخفضة الكثافة- الكوليسترول يليها مطحون الكتان والخردل ثم الشعير، بينما كان أعلى مستوى - الكوليسترول المفيد في مجموعة الفئران التي تغذت على المنتج المدعم بزيت بذرة الكتان يليها الكتان والشعير ثم الخردل.
كما توصى باستخدام زيت الكتان ومطحون البذرة الكاملة لكل من الكتان والخردل ومطحون الحبه الكاملة للشعير في تدعيم المنتجات الغذائية المختلفة لانتاج اغذية وظيفية علاجية ووقائية لما تمتاز به من ارتفاع قيمتها الغذائية والحيوية والتي لها اكبر الاثر في علاج الامراض المرتبطة وارتفاع مستوى الكوليستيرول في الدم والعوامل المسببة لمرض القلب والاوعية الدموية كما يمكن استخدامها لمرضى السمنة ومرضى السكر.

الاثنين 2 سبتمبر 2013 الساعة 10:12 ص | المشاهدات : 942