تخطي

 إقبال شديد على وحدة علاج الفيروسات الكبدية بالدقهلية


إقبال شديد على وحدة علاج الفيروسات الكبدية بالدقهلية
شهدت وحدة الفيروسات الكبدية بمستشفى المنصورة العام الجديد "المنصورة الدولي"، اليوم، زحامًا شديدًا من مرضى فيروس "سي" الكبدي الوبائي ـ للحصول على العلاج الجديد للفيروس من الجرعة المزدوجة من عقاري "السوفالدي" و"الإليسيو".

وتوافد مئات المواطنين على وحدة العلاج، على أمل الحصول على العلاج في أقرب وقت قبل أن يتمكن الفيروس من أكبادهم وإنهاء حياتهم.

وطالب المواطنون الذين يعالجون بالتأمين الصحي، بأن يتم نقل علاجهم إلى مستشفيات وزارة الصحة للحصول منها على العلاج مباشرة وعدم الانتظار للحصول عليه من مستشفيات التأمين الصحي والذي يتأخر كثيرًا.

وقال أحد المرضى: "من يتم تحويله على التأمين الصحي بيموت قبل الحصول على العلاج لأن كمية العلاج الموفرة هناك قليلة جدًا ومعظمنا من الموظفين الذين خدموا الدولة سنوات عمرهم وأصبح المواطن العادي الذي ليس له تأمين صحي فرصته في العلاج أكبر منا".

ومن جانبه قال الدكتور مجدي جبر، رئيس وحدة علاج الفيروسات الكبدية بمستشفى المنصورة العام الجديد، إن العلاج بالعقار الجديد "الإليسيو" يخفض فترة علاج المريض من 6 أشهر إلى 3 أشهر، كما أنه بدون الأعراض الجانبية الشديدة التي تظهر في العلاج بـ"إلإنترفيرون" و"الريبافرين".

وأضاف "جبر"، أنه بإضافة العقار الجديد أصبح لدينا حاليًا 3 برتوكولات يتم من خلالها إعطاء المصابين العلاج طبقًا للقواعد التي أقرتها اللجنة القومية والتي تم إقرارها بداية من شهر مايو الجاري بصرف النظر على درجة التليف الكبدي للمرضي وهو ما جعل أعداد المترددين من المواطنين يزداد

الاحد 24 مايو 2015 الساعة 8:32 ص | المشاهدات : 772