تخطي

 تطوير حقنة لعلاج تلف العصب البصري


تطوير حقنة لعلاج تلف العصب البصري
نجح فريق من العلماء فى تطوير حقنة يمكنها علاج تلف العصب البصرى، المتسبب في المياه الزرقاء، الذى من شأنه أن يصيب بفقدان البصر والعمى.

ويلعب ضغط العين فى الجلوكوما (المعروفة بالمياه الزرقاء) دورا هاما فى إلحاق أضرار بالعصب البصرى، ومن ثم فقدان البصر، إلا أنه بفضل التنقية الجدية، التى وضعها فريق من العلماء بإحدى الشركات الأمريكية استطاعوا من خفض ضغط العين عن طريق وسائل غازية للتخلص من الحاجة إلى مشرط الجراح.

وتعتمد التقنية الجديدة على استخدام إبرة شديدة الدقة تحت الجلد لحقن أنبوب صغير مرن فى العين، مما يسمح بتدفق السوائل الزائدة فى العين.

وقد قامت شركة "أكيو سيستم" الأمريكية ومقرها كاليفورنيا بتطوير سن أبرة بطول لا يتعدى 6 ملليمترات وعرض شعرة رأس الإنسان، ليتم الحقن بواسطتها فى شق القرنية الصغير.

وأكد الجراح استشارى العيون فى مستشفى "رويال فري" في لندن فيك شارما، أن التقنية المطورة تعد من أسرع التقنيات والأكثر أمانا من الأساليب المستخدمة حاليا فى هذا الصدد.

ويعاني مرضى الجلوكوما (المياه الزرقاء) مع الأساليب العلاجية التقليدية الحالية من أدوية وجراحات ليزر، وهو العلاج الذى ينطوى فى كثير من الأحيان على تركيب أنبوب جامد صغير فى العين للتخلص من السوائل الزائدة.

الثلاثاء 9 يونيو 2015 الساعة 10:21 ص | المشاهدات : 949