تخطي

 رئيس الوزراء ووزير الصحة يشاركان فى الاحتفال باليوم العالمى للفيروسات


رئيس الوزراء ووزير الصحة يشاركان فى الاحتفال باليوم العالمى للفيروسات
بحضور المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء والدكتور عادل عدوى وزير الصحة قال الدكتور عادل عدوى وزير الصحة أقامت منظمة الصحة العالمية احتفالية مساء اليوم بالقلعة بمناسبة اليوم العالمى للفيروسات الكبدية، وبحضور وزير التموين خالد الحنفى والدكتور وحيد دوس رئيس اللجنة القومية وعدد من أطباء الكبد. وقال: يعتبر احتفال تاريخى فى مكان تاريخى فى القلعة والذى بناها محمد على ليحمى مصر وفى هذا المكان الذى نحتفل فيه ندشن حملة اليوم لحماية كبد المصريين، تأكيدا لمبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى لعلاج مليون مريض. وقال لتحقيق هذه الحملة لابد من تكاتف جميع المصريين لحماية كبد المصريين وهذا الاحتفال لم يكن ليرى النور إلا بتعاون منظمة الصحة العالمية من أجل أن تخرج الخطة القومية بالصورة التى تم إجازتها وأن تكون مصر رائدة، موضحا أن المبادرة تحت عنوان "مصر على الطريق" لأن مصر على طريق الأمل ومصر فى الأسبوع القادم ستحتفل بقناة السويس وفى الحقيقة عندما نتحدث عن الأمراض السارية نتحدث عن مدى شراسة المرض والعوامل البيئية التى تساعد على انتشاره. وأكد أن مصر على مدار التاريخ انتصرت على أمراض كثيرة انتصرنا على الدرن وشلل الأطفال والملاريا والبلهارسيا وأصبح لدينا نوعان منها وبسبب حقن الطرطير فى الستينات نتج عنها فيروس سى، حيث كانت السبب فى نقل العدوى بفيروس سى وفى إصابة المصريين بالنوع الجينى الرابع الموجود فى مصر حاليا ونتائج المسح السكانى، أثبت أن هناك تراجعا فى نسب الإصابة بفيروس سى، حيث إن النسبة تصل إلى 7 % مما يستدعى تغيير منظومة الدم الآمن والحقن الآمن. وأكد أنه كان يتم علاج المرضى بحقن الانترفيرون وكانت نسب الشفاء تصل إلى 50 % حتى يوليو 2014 بعد أن تم الاتفاق على تسجيل المرضى من خلال موقع الوزارة للحصول على عقار السوفالدى، وكانت من أنجح الطرق، مشيرا إلى أنه تم الإعلان عن الخطة القومية للوقاية من المرض، وتم إجراء مسح لرسم خطة علاجية لهؤلاء المرضى ونقل الدم الآمن وحدث خفض نسب الإصابة نتيجة الدم الآمن وتم إصدار قرارات وزارية بشان تعقيم الأدوات ورصد المخالفات لعدم نقل العدوى والتطعيم ضد فيروس بى فى الجرعة الصفرية من عمر يوم بنسب نجاح تصل إلى 95 % ونشجع البحث العلمى ونعمل على إثرائه فى مصر، وقررنا أن يكون السعر 1 % من السعر العالمى ولزاما علينا أن نعالج المرضى وأن نقوم بخفض العلاج إلى أقل من 1 %. وقال إن هناك مليونا و550 ألف مريض سجلوا فى الموقع ونهدف فى الحملة إلى استئصال المرض بالكامل، حيث وصلت نسبة الاستجابة إلى 93 %، موضحا أننا نحتاج إلى مزيد من الجهود لأن نترصد للمرض حتى القضاء عليه وهناك أدوية جديدة قادرة على القضاء على المرض تماما بنسبة تصل إلى 95 %، وتم عمل تحالف صناع الدواء المصريين وتم عرض 25 % من إنتاجهم مجانا وكثيرا من صناع الدواء مثل شركة فاركو قامت بدعم الحملة وطالب بضرورة عمل مسح وتوفير الدواء لغير القادرين ورفع الوعى المجتمعى لدى المصريين وندعو جميع المصريين فى المشاركة فى حملة حماية كبد المصريين. من جانبه قال المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، إنها حرب نعلنها ضد فيروس سى و12 مايو طالب الرئيس السيسى، بأن تشارك شركات الأدوية فى علاج مليون مريض ولم يتردد أحد وكانت مساهمة بنسبة 25 % حتى الآن وأتوجه بالشكر لكل من ساهم فى الحملة القومية للتخلص من فيروس سى، وربما كان هو السبب لزيارتى للمستشفيات لأن صحة المواطن المصرى تستحق أن نخلص فى أداء عملنا والقرارات التى اتخذناها وملفات فيروس سى ومعهد القلب كان تحدى والمستشفيات العامة. وطالب بأن يكون فى كل محافظة مستشفى والحقيقة نستطيع أن نفعل الكثير فخلال عام استطعنا إنجاز مشروع قناة السويس والمجتمع ككل يستطيع أن يقف لمواجهة سلبيات كثيرة فى المجتمع وتحت رعاية السيد الرئيس كان من أولويات مهام الرئيس فيروس سى وقضايا الصحة والقطاعات الصحية بحاجة إلى تطوير وبأحدث التجهيزات الطبية. وقال إن معركة مصر ضد الفيروسات الكبدية لا تقتصر على العلاج فقط ولكن أيضا الوقاية من المرض والخطة القومية التى تبنت استخدام السوفالدى للقضاء على فيروس سى، ونعلن بتوفير علاجات أخرى من خلال أكثر من 50 مركزا تابعة للجنة الفيروسات الكبدية والتامين الصحى وأتوجه بالشكر لجميع من شاركوا فى هذا العمل وأوجه الشكر لشركات الأدوية التى تبنت إنتاج عقاقير فيروس سى، وتم الإعلان عن إنشاء مصنع للدواء المصرى وأنا أرى أن الدواء المصرى يستحق أن يتم تصديره خارج مصر وأحيى القائمين على صندوق تحيا مصر والتى بدأت بالفعل فى إنشاء مراكز للكبد فى الأقصر وبورسعيد، وأعلن الرئيس السيسى عن مبادرة تحيا مصر 12 مايو من أجل الوصول إلى الهدف حتى تنتصر مصر من عدو طالما نهش صحته وحياته على مدى السنوات الماضية.

الاربعاء 29 يوليو 2015 الساعة 9:12 ص | المشاهدات : 1097