تخطي

 طبيب أطفال: الإسراف فى الزيوت المرطبة يضر صدر الطفل وعينيه


طبيب أطفال: الإسراف فى الزيوت المرطبة يضر صدر الطفل وعينيه
يؤكد الدكتور محمد عبد الله أخصائى الأطفال، أن المطهرات وزيوت الترطيب للأطفال مهمة للغاية، ولكن بحدود، فالكثير من الأمهات يشعرن بالخوف من جفاف بشرة الطفل وجسمه، أو من تراكم الجراثيم، لذا وجب عليها التعرف على أهم محاذير استعمال مثل هذه المواد على الطفل.

وتابع عبد الله، أن استخدام الزيوت المرطبة لجلد الطفل والمطهرات مفيد للأطفال، لسلامة الصحة والجلد، وللحماية من أكبر قدر من الأمراض، وللمحافظة على جمال الجلد ونعومته ونقائه، وخاصة لحديثى الولادة، فهم الأكثر حاجة للحماية من الأمراض والبكتيريا بأجسامهم ومناعتهم شديدة الضعف، لذا يعطيهم الطبيب نقاطا من الكحول المطهر بعد الولادة مباشرة.

وشدد عبد الله على ضرورة الاهتمام بوضع كميات مناسبة من الزيت المرطب للجلد، وعدم زيادة النسب اليومية منه، فيكفى بعد كل حمام للطفل أن يتم دهن جسمه بالكامل، وبكمية معقولة دون إسراف، حتى لا يضر بالجلد أو بعينيه إذا ما تسرب إليهما، كذلك الكحول المخفف للأطفال أو مطهرات الأطفال مهمة للغاية، ولكن بترشيد، وبكميات معقولة، وتخفيفها بالمياه قدر الإمكان قبل تطهير الطفل وقبل غسل يديه بها.


وأضاف عبد الله أن الأم يجب أن تغسل يد طفلها جيدا بالمياه بعد الانتهاء من عملية التنظيف، حتى لا يتسرب لعينيه بعض منها فتصيبها بالتهاب حاد أو باحمرار لفترة طويلة، فضلا عن التخفيف بالمياه يقلل نسب الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية واللوزتين لدى الطفل، الناتجة من رائحة الزيوت والمطهرات، والتى تضر بأغشية الأنف لديه وتلهبها وتهيجها.

الاثنين 15 سبتمبر 2014 الساعة 11:26 ص | المشاهدات : 552