تخطي

 أسباب انتقال فيروس "B" من شخص لآخر وطرق الوقاية منه


أسباب انتقال فيروس
الفيروسات الكبدية من الأمراض التى تهدد صحة العامة، ولها أضرار كبيرة على الإنسان وعلى المجتمع، وتعتبر الإصابة بالفيروس الكبدى الوبائى "بى"، من الأمور التى لها خطورة كبيرة، والتى تكمن فى مضاعفاته وليس الفيروس فى حد ذاته.

أكد الدكتور عمر المستكاوى مدرس واستشارى أمراض الكبد والجهاز الهضمى، وعضو الجمعية الأوروبية لدراسة المناظير، أن فيروس "بى" يؤدى إلى الإصابة بالتليف الكبدى بصورة أكبر من فيروس "سى".

وتابع "المستكاوى" أن هذا الفيروس يتواجد فى السوائل بشكل عام، مثل الدم، والسائل المنوى، والإفرازات المهبلية، ولبن الأم، واللعاب، والدموع، مشيرا إلى أن نحو 35% من الإصابات بهذا الفيروس لا يعرف طريقة الإصابة بها. وأشار مدرس واستشارى أمراض الجهاز الهضمى والكبد إلى أن هناك كثيرا من أسباب نقل الإصابة بفيروس "بى"، منها:

- نقل الدم الملوث أو مشتقاته - العمليات الجراحية غير المعقمة
- آلات طبيب الأسنان غير المعقمة - من الأم إلى الجنين أثناء الولادة
- المشاركة فى استخدام أدوات الحلاقة أو فرش الأسنان. - استخدام إبر ملوثة
- التعاملات الأسرية
- الانتقال عن طريق الممارسة الجنسية وسوائل الجسم

وأضاف أن هناك عدة طرق للوقاية من الإصابة بفيروس "بى" من خلال الحصول على تطعيمات ضد الفيروس، وهو متوفر فى أغلب المستشفيات والمراكز الصحية، مشيرا إلى ضرورة إجراء فحوصات للتأكد من عدم الإصابة بالفيروس قبل الحصول على التطعيم، ويتم هذا الأمر على 3 مراحل، تؤخذ الأولى، ثم الثانية بعد شهر، وبعد 6 أشهر يؤخذ الجرعة الأخيرة،.

ولفت "المستكاوى" إلى أن فيروس "بى" لا ينتقل عن طريق التعاملات البسيطة، مثل القبلات العادية، أو المصافحة، أو تناول طعام أعده مريض حامل للفيروس، أو اللعب مع طفل حامل للمرض، كما أنه لا ينتقل عن طريق المناشف أو الملابس "فى حالة عدم وجود جروح بالجسم".

الاحد 21 سبتمبر 2014 الساعة 9:31 ص | المشاهدات : 564