تخطي

 الصيادلة تدشن خدمة جديدة للمرضى للبحث عن الأطباء وتخصصاتهم


الصيادلة تدشن خدمة جديدة للمرضى للبحث عن الأطباء وتخصصاتهم
قال الدكتور أحمد حسين، أمين الصندوق بنقابة الصيادلة، إن النقابة بصدد تدشين خاصية جديدة تتيح للمرضى البحث عن اسم الطبيب وتخصصه الوظيفي، على موقع النقابة بداية من العام الجديد، بهدف تنقية مهنة الطب من المدعين الذين يمارسوها.

وأضاف حسين -خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته النقابة الاثنين- بدار الحكمة، حول الممارسات المنسوبة زوراً الي مهنة الطب والتي تسبب كوارث في حق المرض؛ أن النقابة ستقوم باستقبال شكاوى المواطنين لتقديم بلاغ رسمي للجهات المختصة في حالة إثبات أن المعالج غير طبيب.

وناشد حسين الأطباء بتحديث بياناتهم والمؤهلات العلمية التي حصلوا عليها حتي يتم التعامل مع أدعياء المهنة أو المخالفين لقواعد التراخيص، مضيفًا '' أن النقابة ستخاطب وزارتي الداخلية والصحة لإصدار تعليماتهما لإدارة المرور، بعدم قبول أي شهادات طبية إلا من مستشفى حكومي وعليها ختم النسر وطابع دمغة اتحاد المهنة الطبية لحماية المجتمع من حوادث الطرق''.

وقال الدكتور رشوان شعبان الأمين العام المساعد، إن هناك 40% من المصريين تتم معالجتهم بطرق غير صحيحة طبقاً لإحصائية المركز القومي للبحوث الاقتصادية، موضحًا أن هناك أسباب أدت الي تفشي تلك الظاهرة منها ثقافة المجتمع وعدم وجود رقابة حقيقية تراقب تلك الممارسات من ادارة العلاج الحر للمؤسسة العلاجية غير الحكومية.

وأشار الدكتور حسام كمال، مقرر لجنة الاعلام، أن الأطباء لهم الحق الطبيعي في التشخيص والعلاج ولكن يتم انتهاك ذلك من وزارة الصحة والمستشفيات التابعة لها مثل الطب الطبيعي وهي بذلك تهدد حياة المرضى.

وأضاف كمال بأن هناك تداخل بين العلاج النفسي والأطباء النفسيين حيث يدعي المعالجين النفسيين أنهم مؤهلين لعلاج تخصص النفسية والعصبية وينتسبون زورًا لمهنة الطب، مشيرًا إلى أن الشهادات الطبية المزورة التي تباع أمام ادارة المرور عليها أسماء أطباء لانعرف عنهم أي شيء والمرور يتعامل معها بأنها شهادات معتمدة.''

وقالت الدكتورة نجلاء جاد الله أستاذ الطب الطبيعي والروماتيزم بجامعة عين شمس، إن الفريق الطبي يعمل أساسا لمصلحة المريض، والطبيب يجب أن يكون علي رأس الفريق الطبي المكون للتشخيص وعلاج المرضى، موضحة بأن خريجي العلاج الطبيعي يعملون خارج تخصصهم حيث يقومون بالتشخيص للمرضى وهذا مخالف للقانون والاحكام الصادرة لصالح الاطباء .

وأضافت جاد الله أن علي وزارة الصحة أن تفعل المسمى الوظيفي لكل فريق حتي لا يتحمل المريض الممارسات الخاطئة التي يقوم بها خريجي العلاج الطبيعي.

وأوضح الدكتور عارف خويلد استاذ الطب النفسي بالقصر العيني أن العلاج النفسي لابد أن يقوم الطبيب النفسي بالتشخيص والعلاج موضحًا أن الأطباء المؤهلين لتلك المهمة بحكم الدراسة والتدريب والتأهيل.

وأضاف خويلد بأن المعالج النفسي يقوم بانتهاك حق المريض في مراكز الإدمان وهو غير مؤهل لعلاج المرضى دون اشراف طبي وأن سبب تفشي تلك الظاهرة في المجتمع هو نقص الوعي المجتمعي ونقص الكوادر المدربة علي العلاج النفسي.

الثلاثاء 16 ديسمبر 2014 الساعة 7:04 ص | المشاهدات : 622