تخطي

  النقابة تسلك كل السبل للإفراج عن طبيبى العريش والزملاء المعتقلين


 النقابة تسلك كل السبل للإفراج عن طبيبى العريش والزملاء المعتقلين
نظمت أسرتي الطبيبين محمد جلال حسيب ود. أحمد علام عبد الله وقفة احتجاجية على سلم نقابة الأطباء بدار الحكمة بعد ظهر اليوم الثلاثاء اعتراضا على حبسهما أثناء تأدية عملهما في مستشفى صدر وحميات العريش وتحويلهما للمحاكمة العسكرية.
 وقال د. خيري عبد الدايم نقيب الأطباء أن النقابة ستسلك كل الطرق للإفراج عن الطبيبين خاصة أنهما تم اختيارهما بصورة عشوائية للعمل بالعريش ولا تربطهما أية علاقة من قريب أو بعيد بأحد من محافظة شمال سيناء وأنهما يقضيان فترة عمل اجبارية لترقية كل منهما لمساعد أخصائي بعد حصولهما على درجة الماجستير.
وأوضح عبد الدايم أن النقابة كلفت اللجنة القانونية بمتابعة كل الاجراءات القانونية للافراج عن الزميلين كما أنه سيتواصل مع وزير الدفاع بنفسه لشرح وتوضيح موقف الطبيبين بهدف استصدار أمر بالافراج عنهما.
ومن جانبه أكد د.عبد الله الكريوني أمين مساعد النقابة ومقرر لجنة الحريات أن النقابة لن تكف عن المطالبة بالافراج عن الطبيبين مشيرا إلى أن د. أحمد حسين عضو مجلس النقابة سافر إلى شمال سيناء للوقوف على الأمر ومعرفة تفاصيل وملابسات اعتقال الطبيبين .
واستنكر الكريونى إحالة الطبيبين إلى المحاكمة العسكرية ، وشدد على أن الأطباء يؤدون دورهم المهني ولا ولاية لهم على باقي محيط المستشفيات ,متسائلا كيف يحال طبيبين مدنيين لمحاكمة عسكرية مؤكدا أن هذا يعد ردة وانتكاسة لدولة القانون مؤكدا أن هذا الاعتقال سيصرف الأطباء عن العمل في المناطق النائية التي يخدمون ويقدمون فيها رعاية صحية لأبناء الوطن.

الاربعاء 14 اغسطس 2013 الساعة 12:11 م | المشاهدات : 850