تخطي

 "الصحة": تدشن استراتيجية جديدة لمنظومة الدواء للقضاء على النواقص


قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، الدكتور حسام عبدالغفار، إن الوزارة تجرى تدشين إستيراتيجية جديدة لمنظومة الدواء قائمة على أدلة ومؤشرات علمية للقضاء على ظاهرة نقص الدواء.

وأضاف عبدالغفار، أن الوزارة اتخذت عدة إجراءات مبدئية للتعامل مع المشكله تشمل إنشاء اللجنة العليا لنواقص الأدوية، وإلزام جميع الشركات بتقديم الخطط الإنتاجية والاستيرادية السنوية، وتقديم بيان ربع سنوي بمعدلات إنتاجها واستهلاكها.

وأوضح عبدالغفار، أن من ضمن الإجراءات السماح لجميع شركات الأدوية، التي ترغب في استيراد الأدوية الهامة "Life saving drugs"، والتي بها نقص من أي من الدول المرجعية بشكل فوري أو تصنيعها بشكل فوري مع إعادة تسعير المسجل من هذه المستحضرات بما يتيح للشركات المنتجة إعادة توفيرها دون خسائر.

ونوه عبدالغفار، إلى أنه تم تفعيل القرار الوزاري رقم 99/38 بأن تلتزم كل شركة إنتاجية بتصنيع الأدوية المسجلة لها وتوفيرها بالسوق المحلي، وفي حالة وقف الإنتاج لأي مستحضر يتم وقف تسجيل أي مستحضرات جديدة.

وأشار إلى أنه يتم العمل على تحديد الاحتياجات الحقيقية لسوق الدواء المصري للتغلب على مشكلة عدم التوقع الصحيح للكميات المطلوبة ما يؤدي إلى نقصها، وذلك من خلال تدشين نظام إلكتروني لميكنة نظام شراء الأدوية والرقابة على عملية التوزيع الدوائي، مؤكدًا أن التعريف الدقيق لنواقص الأدوية حسب منظمة الغذاء والدواء الأمريكية FDA"، هو الحالة التي تحدث فيها نقص في رصيد جميع المثائل والبدائل الخاصة بمستحضر دوائي متداول بحيث يؤثر مباشرة على صحة المريض.

وتابع، أن الدواء لايعتبر ناقصًا إذا توافر مثيله، الذي له نفس التركيب الكيميائي أو البديل الذي له نفس الأثر العلاجي ولكن بتركيبة كيميائية مختلفة.

الثلاثاء 31 مارس 2015 الساعة 8:29 ص | المشاهدات : 611