تخطي

 كورونا بعد عام.. 42 وفاة تتوزع على 5 مناطق


كورونا بعد عام.. 42 وفاة تتوزع على 5 مناطق
أكمل مرض ميرس الشرق الأوسط "كورونا" عامه الأول في السعودية، بعد إعلان وزارة الصحة السعودية عن أول حالة ظهرت في الأحساء أيلول (سبتمبر) 2012، وحصد المرض خلال عام كامل 42 وفاة، ما بين رجال ونساء موزعين على خمس مناطق: الشرقية، الرياض، مكة المكرمة، عسير، والمدينة المنورة. وأعلنت وزارة الصحة السعودية على موقعها الرسمي أمس، تسجيل حالة وفاة جديدة بالفيروس لمواطن في حفر الباطن يبلغ من العمر 38 عامًا؛ حيث أدخل المستشفى، وكان يعاني التهابًا رئويًّا حادًا وفشلًا تنفسيا. كما أعلنت عن تسجيل حالة إصابة بالفيروس في المدينة المنورة لمقيم يبلغ من العمر 55 عامًا؛ حيث يعاني فشلًا مزمنًا في الكلى ويتلقى العلاج حاليًا في العناية المركزة.
وأوضح لـ "الاقتصادية" الدكتور عبد الله عسيري مدير الإدارة العامة لمكافحة عدوى المنشآت في وزارة الصحة عضو اللجنة الوطنية العلمية للأمراض المعدية واللجنة العلمية الوطنية لمكافحة العدوى، أن الفحوصات أكدت إصابة شخص بمرض الكورونا نافياً ما تردد حول إصابة آخر بالمرض، مشيراً إلى أنه تم إجراء الفحوصات له كونه مخالطا للمصاب ولا توجد عليه أي أعراض للمرض وأن وزارة الصحة تتخذ الإجراءات والفحوصات اللازمة لمخالطي المصابين بالمرض للتأكد من عدم انتقال العدوى لهم.
ويكشف تأكيد الصحة على اكتشاف أولى الحالات في المنطقة عدم صحة رسائل تحذيرية قد تم تداولها الأشهر الماضية عبر وسائل التواصل الاجتماعي وسببت هلعاً بين المتداولين التي كانت تنص على إعلان منسوب إلى المديرية العامة للشؤون الصحية في منطقة المدينة المنورة قبل أن تنفيها عن وفاة مواطن بعد نقله من مستشفى أحد إلى المستشفى التخصصي في الرياض، فيما توجد حالة أخرى في المستشفى نفسه وأنه بعد إجراء الأطباء البحث عن سبب الوفاة اتضح أنه كان يعاني إصابة بفيروس كورونا، وحذرت الرسالة حينها المواطنين من اصطحاب الأطفال للمستشفى حرصاً على سلامتهم.
وفي وقت سابق أعلنت وزارة الصحة السعودية، تمكن فريق من الباحثين بالتعاون مع جامعة كولومبيا الأمريكية ومختبرات إيكو لاب الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية من عزل فيروس كورونا الجديد المسبب للالتهاب الرئوي الحاد MERS-CoV من إحدى العينات التي تم جمعها سابقا من الخفافيش في السعودية.
بدورها، علقت منظمة الصحة العالمية في حديثها لـ ''الاقتصادية'' بأنه ليس من اختصاصها الكشف أو التعليق عمَّا تتوصل إليه هذه الأبحاث.
وقالت ''بحكم التعاون القائم بينها وبين وزارة الصحة السعودية، فالمنظمة على اطلاع تام بكل الجهود والخطوات التي تبذلها مختبرات وزارة الصحة السعودية للوصول إلى الجذور الأولى لمرض فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية''.
وقالت مصادر في منظمة الصحة العالمية لـ ''الاقتصادية'' إن تعاون وزارة الصحة السعودية مع المنظمة يرتقي إلى درجة تبادل المعلومات ''أولاً بأول، وبشكل مكثَّف'' عن نتائج أبحاث مختبراتها وتعاونها مع المختبرات الدولية في تحليل فيروس كورونا. وأشارت إلى أن مختصين وإخصائيين من وزارة الصحة السعودية والمنظمة يتبادلون الاتصالات والزيارات حول الفيروس بشكل منتظم منذ عدة أشهر.

الخميس 29 اغسطس 2013 الساعة 10:38 ص | المشاهدات : 787