تخطي

 الامم المتحدة تعلن احراز العالم تقدما هائلا ضد مرض الإيدز


الامم المتحدة تعلن احراز العالم تقدما هائلا ضد مرض الإيدز
كشف التقرير السنوي الصادر من الأمم المتحدة بشان جهود مكافحة مرض الايدز ، ان العالم حقق "تقدما هائلا" ضد المرض القاتل ، حيث انخفضت معدلات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية فضلا عن الوفيات نتيجة الاصابة بالمرض .

وافاد التقرير ان هذا يرجع الى الزيادات الملموسة في الإنفاق العالمي على التوعيه و متابعة المصابين بالفيروس ، و ان زيادة الوعى بخطورة المرض و سبل منع تناقل الفيروس قد ساهموا فى احداث هذا التقدم الملموس ..

كما نوه التقرير الى زبادة الانفاق على الابحاث الخاصة بايجاد علاج فعال لمواجهه مرض الايدز الا انه و مع كل ما تحقق من تقدم الا انه لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به، مع وجود أكثر من 35 مليون شخص فى العالم يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية ، و مع تزايد

" البوادر المقلقة" ازاء السلوكيات المحفوفة بالمخاطر الجنسية بين الشباب في بعض البلدان.

و حذر التقرير من وجود موانع مازالت قائمة و تمنع طلب الناس للمساعدة ، و ابرز هذه الموانع المعوقات الاجتماعية حيث مازال الايدز فى بعض المجتمعات يعتبر وصمة العار ، و هناك ايضا التمييز الاجتماعى تجاه المصابين بالمرض فضلا عن وجود بعض " القوانين العقابية" التى تستمر فى ابعاد الناس عن طلب المساعدة .

ومن بين أحدث الأرقام التى شملها التقرير ، ان عام 2012 شهد اكبر انخفاض فى اعداد اصابة البشر بالايدز حيث اصيب نحو 2.3 مليون شخص فقط بينما كان عددهم نحو 2.5 مليون شخص فى عام 2011 و 3.4 مليون في عام 2001، بنسبة انخفاض قدرها 33٪.

و كان أكبر عدد من الإصابات الجديدة وهو 1.6 مليون اصابة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى؛ وحوالي 48،000 اصابة وقعت في أمريكا الشمالية.

بالنسبة لمعدلات الوفيات نتيجة المرض ، فقد انخفضت مسجله نحو 1.6 مليون شخص ، فيما كان متوسط الوفيات نحو 2.3 مليون شخص فى الفترة بين عام 2004 و 2006.. و قد سجل نحو 1.2 مليون وفاة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى؛بينما بلعت نحو 20 الفا في أمريكا الشمالية.

وحول مجهودات الرعاية و العلاج ، ذكر التقرير الصادر من الامم المتحدة، ان نحو 9.7 مليون شخص في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل ، قد حصلوا على العلاج المضاد للفيروسات ، بزيادة بنسبة 20٪ في عام واحد فقط .. و يتوقع التقرير ان يصل اعداد المتلقين للعلاج و الرعاية من المصابين بالايدز الى 15 مليون شخص في تلك البلدان بحلول عام 2015.


و يقول "ميشيل سيديبي" المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز ، ان ما تحقق من انجازات فى مواجهه المرض ليس جيدا بما فيه الكفاية، بل يجب ان نعمل لضمان ان تشمل مظله الرعاية و العلاج جميع المصابين بالمرض فى العالم ... وطالب "سيديبي" دول العالم بزيادة الإنفاق على فيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز مشيرا الى انه تم انفاق ما يقرب من 19 مليار دولار في عام 2012 ، بينما سيحتاج البرنامج الى نحو 22 مليار دولار على الأقل كل عام بحلول عام 2015.

الثلاثاء 24 سبتمبر 2013 الساعة 9:16 ص | المشاهدات : 622