تخطي

 باحثون أمريكيون: أداة جديدة لتقليل مضاعفات القسطرة القلبية


باحثون أمريكيون: أداة جديدة لتقليل مضاعفات القسطرة القلبية
بعد التقدم فى قساطر القلب، فإن إدخال الدعامات إلى الشرايين التاجية عن طريق الشرايين دون الحاجة إلى جراحة أصبح إجراءً شبه روتينى، لكن قد تحدث معه بعض المضاعفات. ففى 6:2% من الحالات تحدث بعض مضاعفات النزف نتيجة استخدام عقاقير السيولة فى موقع إدخال القسطرة، وهذا قد يؤدى فى بعض الأحيان إلى الموت إن كان كثيرا. لكن وفقا لموقع ميديكال نيوز توداى تمكن الباحثون فى معهد القلب التابع لمؤسسة مينيابوليس فى ولاية منيسوتا فى الولايات المتحدة الأمريكية من تطوير أداة تحليلية بسيطة لتوضيح مدى نسبة تعرض المريض للنزيف وخطر تعرضه له، مما يحسن من نتائج القسطرة القلبية. وذكر الموقع أن استخدام هذه الأداة التحليلية مكنت الأطباء خلال الشهر الماضى فى المعهد من تقليل كل مضاعفات ما بعد العملية بنسبة 5.3% تقريبا بما فيها نقل الدم، وتشمل الأداة التحليلية استخدام بيانات المريض وتاريخه المرضى لدى السجل الوطنى لبيانات القلب والأوعية الدموية فى حساب مدى تعرضه للخطر هل هو عال أو متوسط أو منخفض، وبناءً عليها يتم أخذ الاحتياطات اللازمة.

الثلاثاء 11 نوفمبر 2014 الساعة 6:59 ص | المشاهدات : 512