تخطي

 اكتشاف أجسام مضادة صناعية تؤخد عن طريق الفم لعلاج السرطان والإيدز


اكتشاف أجسام مضادة صناعية تؤخد عن طريق الفم لعلاج السرطان والإيدز
إنجاز طبى كبير كشفت عنه مؤخراً صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، وذلك وفقاً لدراسة طبية حديثة أشرف عليها فريق من العلماء بجامعة ييل الأمريكية، حيث تمكنوا من تطوير أول أجسام مضادة اصطناعية تشبه الأجسام المضادة الطبيعية بالدم إلى حدٍ كبير، وأطلقوا عليها اسم "SyAMs". مميزات الأجسام المضادة الجديدة أشار الباحثون، إلى أن الأجسام المضادة الجديدة تتمتع بالقدرة على الالتصاق بالخلايا المسببة للأمراض وتسهيل استهدافها بواسطة الخلايا المناعية للجسم، المتمثلة فى كريات الدم البيضاء، وتم تجربتها خلال هذه الدراسة لاستهداف سرطان البروستاتا، وكانت النتائج الأولية إيجابية للغاية. المثير أن حجمها صغير جداً، ويبلغ 5% فقط من إجمالى حجم الأجسام المضادة العادية، وبالتالى يمكن أن يحصل عليها المريض عن طريق الفم مثل الأدوية المسكنة دون أن تتعطل فاعليتها، كما أنه يمكن تخزينها فى درجة حرارة الغرفة. الأجسام المضادة الجديدة تعالج السرطان والإيدز وأضاف التقرير، أنه يمكن تطوير الأجسام المضادة "SyAMs" لتستخدم فى المستقبل لعلاج أنواع السرطان المختلفة والأمراض البكتيرية، وحتى من الممكن أن تساهم فى علاج مرض نقص المناعة المكتسبة "الإيدز". وجاءت هذه النتائج بالمجلة الطبية "Journal of the American Chemical Society"، كما نشرت على الموقع الإلكترونى لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية أول أمس الثلاثاء.

الخميس 12 فبراير 2015 الساعة 7:17 ص | المشاهدات : 570