تخطي

 دراسة أمريكية: القسطرة تزيد من نسب الإصابة بجلطات الدم


دراسة أمريكية: القسطرة تزيد من نسب الإصابة بجلطات الدم
الأجهزة الوريدية إنقاذ للحياة، ما بين إدخال مئات الأنواع من العقاقير إلى الدماء مباشرة بسرعة لا تتجاوز ثوان معدودة، وبين نقل الدم لمريض ينزف أو يحتضر، يصبح استخدام الأجهزة الوريدية بما فيها القسطرة القلبية PICC أمرا ضروريا. لكن وفقا لموقع ساينس ديلى فإن دراسة جديدة من كلية الطب بجامعة ميتشيجان فى الولايات المتحدة الأمريكية تكشف أن استخدام القسطرة القلبية المدرجة من الأطراف PICC يمكن أن ترفع من نسب الإصابة بجلطات الدم، وهو ما يجعل المريض أكثر عرضة للمضاعفات. القسطرة ترفع خطر الإصابة بجلطة الأوردة العميقة تستخدم القسطرة PICC بكثرة نظرا لسهولة استخدامها نسبيا، بالإضافة إلى دورها فى إنقاذ للحياة، لكن خلال الدراسة كشف الباحثون أنه عند استخدام مثل هذه الأجهزة الوريدية لابد من اتباع مجموعة من القواعد لاتخاذ قرار الاستخدام أولا، وأيضا لتقليل خطر إصابة المريض بالجلطات والتى تشمل الإصابة بجلطات الأوردة العميقة DVT والتى يمكن أن تسبب جلطات الرئتين والقلب والدماغ. الأسبرين يخفض الإصابة بالجلطات شمل البحث تحليل سجلات 909 من المرضى الذين ركبوا PICC، وكشفت أن ما يقرب من 268 من المرضى أصيبوا بجلطات بعد 10 أيام من تركيب القسطرة، وأكدت أنه كلما قل قطر القسطرة كلما قلت احتمالية الإصابة بالجلطة، كما أن المرضى الذين يتناولون العقاقير المخفضة للكوليستيرول والأسبرين لديهم قابلية أقل للإصابة بالجلطات، وتكشف الدراسة أن الإصابة بأية نوع من الجلطات سابقا من الممكن أن تزيد من احتمالات الإصابة بالجلطة العميقة بعد تركيب قسطرة PICC. ويذكر الخبراء أن PICC عبارة عن أنبوب فى الذراع يتم إيصاله إلى الأوردة الكبرى قرب القلب، ويمكن عن طريقها تقديم المضادات الحيوية والغذاء والعلاج الكيميائى وحتى البلازما، بالإضافة إلى سحب عينات الدم وتستخدم بكثرة فى حالات العناية المركزة

الاثنين 23 مارس 2015 الساعة 7:39 ص | المشاهدات : 514