تخطي

 أدوية الكولسترول تحد من خطر الوفاة فى عمليات القلب المفتوح


أدوية الكولسترول تحد من خطر الوفاة فى عمليات القلب المفتوح
كشفت الأبحاث الطبية الحديثة عن نتائج مثيرة وهامة للغاية بشأن عمليات تغيير مسار الشرايين التاجية بالقلب، والتى تعد من أشهر عمليات القلب المفتوح، حيث أكدت أن أدوية خفض الكولسترول التى تنتمى إلى مجموعة ستاتين "Statins" لها فاعلية كبيرة فى الحد من فرص وفاة مرضى القلب. وأشارت الدراسة التى أشرف عليها باحثون من جامعة ويسكنسون- ماديسون الأمريكية أن تناول عقاقير مجموعة "ستاتين" الخافضة للكولسترول يساهم نظرياً فى الحد من فرص الوفاة عقب الخضوع لعملية تغيير مسار الشريان التاجى بنسبة 67%، وهو ما يعد أمراً مثيراً للغاية. وأوصى العلماء المشرفون على هذه الأبحاث أطباء القلب فى جميع أنحاء العالم بوصف أدوية مجموعة ستاتين الخافضة للكولسترول قبل الخضوع لعمليات القلب المفتوح، لافتين أن ذلك يرجع إلى فاعلية هذه الأدوية فى الحد من الالتهابات بالجسم، والتى تعتبر من أبرز مسببات الوفاة. فيما لم يحدد الباحثون حتى الآن الفترة الأمثل التى يجب أن يخضع المريض لها لتناول عقاقير "ستاتين" الخافضة للكولسترول قبل للخضوع لعمليات تغيير مسار الشريان التاجى. وعلى الرغم من أن أدوية "ستاتين" الخافضة للكولسترول قد أثبتت جميعاً فاعليتها فى خفض مستويات الكولسترول الضارة، إلا أن عقار "سيمفاستاتين Simvastatin" كان هو الأكثر فاعلية فى الحد من فرص وفاة مرضى القلب. وأذيعت هذه النتائج خلال مؤتمر التخدير "Euroanaesthesia" الذى عقد داخل مدينة برلين الألمانية ونظمته الجمعية الأوربية للتخدير، وكما نشرت على الموقع الإلكترونى لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية فى الحادى والثلاثين من شهر مايو الماضى.

الثلاثاء 2 يونيو 2015 الساعة 7:04 ص | المشاهدات : 934