تخطي

 دراسة تحذر: استخدام الإشعاع مرتين فى علاج سرطان المخ له أضرار خطيرة


دراسة تحذر: استخدام الإشعاع مرتين فى علاج سرطان المخ له أضرار خطيرة
كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية عن نتائج صادمة تهم الأشخاص المصابين بسرطان المخ، وذلك وفقاً لدراسة طبية حديثة أشرف عليها باحثون من مركز مايو كلينيك ، والذى يعد من أشهر المراكز الطبية بالولايات المتحدة الأمريكية والعالم كله. وأوضح الباحثون أن السرطان الذى ينتشر داخل المخ غالباً ما يعالج بالإشعاع على مرحلتين، فأولاً يتم استخدام الجاما نايف أو سكين الجاما الإشعاعية، وهى أشعة مركزة جداً يتم توجيهها إلى المخ، وأما المرحلة الثانية فتتضمن توجيه أشعة أقل شدة إلى المخ كله لمنع تسرب أى خلايا سرطانية. وأشار الباحثون أن النوع الثانى من العلاج الإشعاعى، والذى يتم توجيهه للمخ كله له آثار جانبية غير مرغوبة تفوق الفوائد الصحية الناجمة عنه، حيث يتسبب فى الإصابة بسقوط الشعر والإرهاق وجفاف الفم ومشاكل فى التفكير، وذلك حسب نتائج الدراسة التى خضع لها 213 شخصاً من المصابين بسرطان المخ، خضع نصفهم للعلاج بالجاما نايف فقط، وخضع النصف الأخر للعلاج الإشعاعى بالكامل. وبعد مرور ثلاثة شهور، كشفت النتائج أن 92% من مرضى سرطان المخ الذين خضعوا لنوعى العلاج الإشعاعى تعرضوا للإصابة بتدهور وظائف الإدراك، والتى تشمل:ضعف الذاكرة والتركيز ومهارات التفكير، بينما أصيب 64% من المرضى الذين خضعوا للجاما نايف فقط بهذه الأعراض. وأوصى الباحثون بإجراء المزيد من الأبحاث للتوصل إلى أفضل وسيلة لعلاج سرطان بالإشعاع دون التسبب فى كل هذه الآثار الجانبية. أذيعت هذه النتائج بالمؤتمر الذى عقدته الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريرى، فى مدينة شيكاغو الأمريكية.

الثلاثاء 2 يونيو 2015 الساعة 7:05 ص | المشاهدات : 940