تخطي

 النقل الخاطئ للمصاب يسبب مضاعفات فى التنفس أو المخ أو العمود الفقرى


النقل الخاطئ للمصاب يسبب مضاعفات فى التنفس أو المخ أو العمود الفقرى
الأحداث التى تمر بها مصر أدت إلى حدوث حالات من الإصابات الكثيرة من حالات طعن أو الإصابة بخرطوش، والكثير منا قد لا يستطيع إسعاف المصاب أو نقله بطريقة صحيحة إلى المستشفى لإنقاذ حياته.

يقول الدكتور صفوت عبد القادر أستاذ الجراحة بطب قصر العينى ونائب رئيس جمعية الجراحين المصرية، إن إصابات الرأس والرقبة تمثل 25% "ربع المصابين"، وتوجد إصابة لديهم فى منطقة الرأس والرقبة والوجه والفكين.

وأضاف عبد القادر أن هذه المنطقة لها وظيفة ومواصفات تشريحية خاصة لأنها تحمل فتحات التنفس والعينين واثنى عشر زوجا من الأعصاب المخية والأذنين والتصاقها أو اقترابها الشديد من المخ وجذع المخ والحبل الشوكى.

وأشار عبد القادر إلى أن الوجه يحمل الملامح الشخصية لكل شخص، ولهذا يتم التعامل مع الإصابات فى هذه المنطقة بأولويات واضحة ومحددة وعند استقرار الحالة، حيث لا يكون التنفس محددا، فهناك دور كبير لعمل الأشعات التشخيصية للمخ والحبل الشوكى والرقبة وعظام الوجه والفكين، بحيث تكون هناك خطة علاجية واضحة لكل مكان من الأماكن المذكورة، ولكن كل هذا يأتى بعد الأولوية القصوى والحذر أثناء نقل المريض، بحيث إذا كان به كسر بالعمود الفقرى أو إصابة بالمخ لا تحدث مضاعفات جسيمة بسبب النقل الخاطئ وكذلك الاهتمام الشديد بوصول الهواء للتنفس بكل الطرق المتاحة.

أما النزيف، فعادة لا يكون مشكلة كبيرة فى الحالات المذكورة باستثناء الإصابات النافذة بالرقبة والتى تحتاج إلى تدخل جراحى بغرفة العمليات.

الثلاثاء 22 اكتوبر 2013 الساعة 11:59 ص | المشاهدات : 641